فتح باب الترشيح للعمل في فريق التحقيق الدولي بجرائم داعش

أعلنت الأمانة العامة لمجلس الوزراء، فتح باب الترشيح للعمل في فريق التحقيق الدولي بجرائم داعش في العراق.

وذكر بيان للأمانة تلقت وكالة وكالة أنباء الرأي العام (بونا نيوز)  نسخة منه "تعلن اللجنة الوطنية الدائمة للقانون الدولي الإنساني المشكلة بموجب الامر الديواني رقم (10) لسنة 2017 عن فتح باب الترشيح للعمل في الفريق العراقي العامل ضمن فريق التحقيق الدولي الذي انشائه مجلس الامن بموجب القرار (2379) لسنة 2017 وفق الاختصاصات والشروط الواجب توفرها في المرشحين والمدرجة ادناه:
1- ان يكن مهنيا ولديه احد التخصصات الاتية (القانون الجنائي الدولي، قانون حقوق الانسان، القانون الإنساني الدولية ، قانون جنائي عراقي، الإجراءات الجنائية العراقية، التحقيقات الجنائية والملاحقة القضائية، حفظ وتخزين الأدلة، اختصاص في الشؤون العسكرية، الجنائية الرقمية، الطب العدلي، التصوير الجنائي، حماية الشهود والضحايا، جرائم العنف الجنسي، حقوق المرأة والطفل، الجرائم المرتكبة ضد الأطفال ، جرائم الاتجار بالبشر، حماية التراث الآثاري).
2- حاصل على شهادة جامعية أولية على الأقل في مجال اختصاصه.
3- لديه ممارسة فعلية لا تقل عن (خمس) سنوات في مجال عمله.
4- حسن السيرة والسلوك.
5- غير محكوم عليه بجرائم ضد الإنسانية وجرائم الإبادة الجماعية.
6- يجيد اللغة الإنكليزية.
7- لديه خبره في التعامل مع المنظمات الدولية.
ودعا البيان "الراغبين في العمل ضمن فريق التحقيق الدولي آنفا ممن تتوافر فيهم الشروط المذكورة أعلاه ملء استمارة الترشيح {المرفقة ربطا} مع السيرة الذاتية على الموقع الالكتروني {ausama.n.mussa@gov-iq.net} في موعد أقصاه نهاية الدوام الرسمي ليوم الاحد 15 تموز المقبل".
ونوه الى، ان "المرشحين سوف يخضعون للمقابلة والتقييم من للجنة الوطنية الدائمة للقانون الدولي الإنساني لاختيار الأفضل ممن تتوافر فيهم الشروط للعمل ضمن فريق التحقيق الدولي وللاستعلام الاتصال على الرقم {07709477889}".
وكان مجلس الأمن الدولي اعتمد في 21 سبتمبر/أيلول 2017، وبالإجماع القرار 2379 الذي طلب من الأمين العام للأمم المتحدة تشكيل فريق تحقيق برئاسة مستشار خاص لدعم الجهود الرامية إلى محاسبة جماعة داعش على جرائمها في العراق.
وعين الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، البريطاني، كريم أسعد أحمد خان، مستشاراً خاصاً، ورئيساً لفريق التحقيق الدولي في جرائم داعش بالعراق.
وكان هو أول رئيس لفريق التحقيق، وهو محام بريطاني، ولديه أكثر من 25 عامًا من الخبرة المهنية في القانون الجنائي الدولي، وحاصل على ليسانس الحقوق {التي تعادل شهادة البكالوريوس} {مع مرتبة الشرف} في القانون من كلية كينغ، جامعة لندن، والعديد من الدرجات والمؤهلات الأخرى، ودرس وحاضر عن الشريعة الإسلامية ويتمتع بخبرات واسعة".

البرلمان الاوربي يوافق على مقترح العراق بتخصيص يوم عالمي لضحايا ارهاب "داعش"

كما عمل كمدعي عام ومحامي دفاع في المحاكم الجنائية المحلية والدولية، بما في ذلك، المحكمة الجنائية الدولية، والمحكمة الجنائية الدولية لرواندا، والمحكمة الدولية ليوغوسلافيا السابقة، الدوائر الاستثنائية في محاكم كمبوديا، والمحكمة الخاصة بلبنان والمحكمة الخاصة لسيراليون".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق