معصوم :عازمون على دعوة البرلمان الجديد للإنعقاد خلال الفترة الدستورية

أكد رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، العزم على دعوة مجلس النواب الجديد للانعقاد خلال الفترة الدستورية، التي بدأت منذ أمس الأحد بعد مصادقة المحكمة الاتحادية العليا على نتائج الانتخابات وتستمر لـ 90 يوماً.

وذكر بيان رئاسي تلقت وكالة أنباء الرأي العام (بونا نيوز)  نسخة منه ان معصوم "استقبل رئيس مساء (أمس) الاحد، سفير الولايات المتحدة الأمريكية لدى العراق، دوغلاس سيليمان، واستعرض معه سبل تعزيز علاقات التعاون بين البلدين والشعبين الصديقين فضلا عن مجمل التطورات السياسية في العراق والمنطقة".
وأعرب معصوم خلال اللقاء عن "شكر العراق لإهتمام الولايات المتحدة بدعم العملية السياسية في العراق،" مؤكداً "العزم على دعوة مجلس النواب المنتخب الى الانعقاد خلال الفترة الدستورية تمهيدا لممارسة مهامه التشريعية والرقابية".
وأشار إلى "إرتياحه لأعلان المحكمة الاتحادية عن مصادقتها على النتائج النهائية للانتخابات التي جرت في ايار الماضي،" معربا ايضا عن "ثقته بنجاح القوى السياسية في التوصل الى التفاهمات الضرورية لتشكيل الحكومة المقبلة خلال الفترة الدستورية لضمان تلبية مطالب المواطنين بالخدمات ومعالجة البطالة وتعزيز الامن الى جانب تعميق الوحدة الوطنية والنظام الديمقراطي".
من جانبه جدد السفير الأمريكي دعم بلاده لاستقرار العراق والاستمرار في تقديم المساعدات الضرورية للعراقيين في كافة المجالات في اطار الاتفاق الاستراتيجي بين البلدين معربا عن شكره للرئيس معصوم على اهتمامه بالقاء الضوء على مجمل الجهود المبذولة من اجل تعميق وحدة العراقيين وتقدم بلدهم.
وكان زعماء وقادة تحالف سائرون وإئتلاف النصر وتيار الحكمة الوطني وإئتلاف الوطنية قد وقعوا مساء أمس الأحد في فندق بابل ببغداد إتفاقاً على تحالف يشكل نواة الكتلة الأكبر.
وجاء في البيان الختامي الذي وقعه رئيس تيار الحكمة السيد عمار الحكيم وزعيم التيار الصدري السيد مقتدى الصدر ورئيس النصر حيدر العبادي والقيادي في الوطنية صالح المطلك ان "هذا التحالف العابر للطائفية، يرفض المحاصصة بكل اشكالها وهو عازم على العمل الجاد لبناء دولة المواطنة والعدل والمساواة وتوفير الحياة الكريمة لجميع ابناء شعبنا".
كما يسعى هذا التحالف وفقاً للبيان، الى "المساهمة الجادة والفاعلة لتشكيل حكومة تعمل بجد على تقديم الخدمات وتحقيق الإعمار وإعادة النازحين ومحاربة الفساد ومحاسبة المفسدين، ويسعى هذا مخلصاً الى تقديم دماء جديدة من ابناء بلدنا ليسهموا بادارة الدولة خلال المرحلة المقبلة".
وقد تقرر في الاجتماع "الانفتاح على شركاءنا الاخرين للمساهمة معا في تشكيل هذه الكتلة".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق