أغلى لوحة في العالم ليست لـ دافينشي

لا تزال لوحة "سلفاتور موندي" للفنان العالمي ليوناردو دافنشي، التي تتواجد في متحف اللوفر أبوظبي، تثير ضجة واسعة وذلك بعد بيعها بـ 450 مليون دولار من دار كريستيز للمزادات العالمية، وصنفت هذه اللوحة بأنها الأغلى في العالم.
وقبل عرض اللوحة فى متحف اللوفر أبوظبى للزائرين يوم 18 سبتمبر المقبل، قدم موقع "الجارديان" مفاجأة من العيار الثقيل، وذلك بعدما قال الباحث ماثيو لاندروس الباحث فى أعمال ليوناردو، إن لوحة سلفاتور مندى قام برسمها الفنان بيرناردينو لينى، الذى بيعت مجمل أعماله بـ مليون جنيه استرلينى.

وأوضح لاندروس، أن هذه اللوحة ترجع للفنان لويني وهو أحد طلاب ليوناردو، مضيفا أن يمكن للمرء أن يرى أعمال ليويني وسيتأكد بأن لوحة سلفاتور مندي من ضمن أعماله.

كما قدم موقع الجارديان آراء خبراء فنانين آخرين لديهم شكوك، فعلى سبيل المثال يعتقد فرانك زولنر مؤرخ فنى ألمانى فى جامعة لايبزيغ ، أن لوحة سلفاتور موندي يمكن أن تكون منتجًا عالى الجودة من ورشة عمل ليوناردو، بينما قال جادل تشارلز هوب المتخصص فى عصر النهضة الإيطالية، إن لوحات دافنشى المتعارف عليها تبدو مختلفة تماما، كما انتقد مايكل دالي مدير جاليرى فني عالمي، اللوحة بسبب افتقار ليوناردو إلى الطبيعة الكبيرة والتعقيد في الموقف.

كما قالت مصادر إن بعض موظفي اللوفر، أن لديهم أيضا شكوك حول اللوحة، حيث إنهم فوجئوا عندما علموا أن فينسنت ديليوفين رئيس متحف الفن الإيطالي في القرن السادس عشر وأحد القائمين على معرض ليوناردو باريس، إنه يرفض التعليق على اللوحة.

وقد نشر لاندروس ، وهو زميل أبحاث فى كلية ولفسون ، أكسفورد ، العديد من الكتب عن الفنان دافنشى، وقد نشر أحدث أعماله، في سبتمبر، يعد هذا الكتاب تحديثًا كبيرًا لنشره لعام 2006 ، الذي باع منه حوالى 200000 نسخة مترجمة إلى 15 لغة، ولم يظهر الكتاب اي شئ عن لوحة سلفاتور مندى.

وتابع لاندروس، "أستطيع أن أثبت أن لينى رسم هذه اللوحة، مضيفا أن لينى يعد من ضمن أهم مساعدى ليوناردو وأكثرهم موهبة.

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق