كذبة عمرها 128 سنة.. رسالة تكشف وصول فان جوخ للعالمية قبل انتحاره

بين الحين والآخر تتغير المفاهيم والحقائق، وتظهر أشياء جديدة تجعلنا نعيد النظر في التاريخ والمعتقدات السابقة، ومن بين هذه الحقائق التى تغيرت اعتبار الفنان العالمى فان جوخ أنه ضمن الفنانين الذين لم يحصلوا على تقدير في حياتهم، فظن الناس بأنه عبقرية معذبة باع لوحة فنية واحدة قبل انتحاره.

في الواقع بدأ فينسنت فان جوخ اكتساب الاعتراف به كفنان عالمي في حياته، على عكس ما كان يعتقد سابقا، وذلك ما أوضحه الخبراء الذين قاموا بتقديم أعماله في معرض كبير قام بزيارته الرئيس الفرنسى في ذلك الوقت، جاء ذلك بحسب ما ذكر موقع "التلغراف".

ووجد المؤلف والخبير الفنى مارتن بيلي، ما قد يقلب الموازين ويكشف تفاصيل أخرى حقيقية عن حياة فان جوخ، بعدما عثر على رسالة لـ ثيو شقيق فان جوخ، والتي يعتقد بأنها ستساعد على قلب أسطورة أن فان جوخ تم تجاهله أثناء حياته.

هذه الرسالة توحي بأن أعمال الفنان لقيت اهتماما، وأنه في عام 1890 قبل وفاته بأربعة أشهر قال الرئيس الفرنسي سعدي كارنو أنه "مندهش" من المعرض.

كتب "ثيو فان جوخ" الذى حضر العرض الخاص لمعرض "صالون الاستقلال" في باريس، إلى شقيقه فينسنت في 19 مارس 1890 ليقول إن "كارنو" كان الضيف المكرم وأن عشرة من لوحات الفنان عرضت بشكل جيد.

اصطحب الرئيس الفرنسي الرسام بول سيناتش وهو صديق لأشقاء فان جوخ الذين زاروا فينسنت في مستشفى "آرل" فى العام السابق، وكان فان جوخ، في ذلك الوقت بـ سانت بول دو ماوسول، وهو مستشفى للأمراض العقلية في جنوب فرنسا، بعد تشويه أذنه، والذي سيموت فى يوليو عام 1890.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة