نيويورك تايمز: صعود ولي العهد محمد بن سلمان في السعودية "نعمة لإسرائيل"

"كان صعود ولي العهد محمد بن سلمان، في السعودية بمثابة نعمة لإسرائيل". هكذا بدأت صحيفة "نيويورك تايمز" تقريرها

وتابعت الصحيفة في تقريرها تحت عنوان "قضية خاشقجي تهدر سمعة السعودية والحلفاء تقلق"، بان "بن سلمان سعى إلى ردع إيران ، حتى قارن قائدها الأعلى بهتلر، لم يكن يهتم بالقضية الفلسطينية ، وكان يُنظر إليه على أنه شخص قادر على فرض خطة ترامب على الفلسطينيين، وعلى الرغم من أن السعودية لا تزال لا تقيم علاقات دبلوماسية رسمية مع إسرائيل، إلا أن الأمير الشاب تحدث بصراحة عن المصالح المشتركة للدول".

مديرة الـ CIA في تركيا للتقصي حول مقتل خاشقجي

وزادت "الآن، بينما تكافح السعودية لتدحض الاتهامات بأن ولي العهد محمد كان متواطئا في القتل المروع لمعارض سعودي، بدأت إسرائيل والإمارات العربية المتحدة وحلفاء الأمير الآخر في جميع أنحاء المنطقة بالقلق من أن الضرر الذي قد يلحق ببن سلمان قد يقضي على خططهم وأولوياتهم ".

وأضافت "بالنسبة لإسرائيل، فالاتهامات الموجهة لولي العهد باعطاء أمر بقتل جمال خاشقجي كان لها بالفعل تأثير ، كما قال المحللون ، فقامت بالفعل بتجميد الدفع باتجاه تشكيل  تحالف دولي ضد نفوذ إيران الإقليمي، وهو الأولوية الأولى لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو".

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق