ابرز المعوقات التي يعاني منها المنتخب الاولمبي !

أطلق مدرب منتخب العراق الأولمبي، عبد الغني شهد، صرخة استغاثة، منذ أن بدأ العمل الجدي، باحثا عن ظروف إعداد مثالية، لتجنب المصير الذي واجهه منتخبا الناشئين والشباب، في بطولة آسيا.

ومن أبرز المشكلات التي تواجه شهد، أن أغلب اللاعبين المغتربين، الذين ضم 7 منهم للمنتخب، ولدوا في أوروبا وبلدان أخرى، وهم بحاجة إلى إصدار جوازات لهم بشكل سريع، دون الاعتماد على الروتين، الذي قد يؤخر التحاقهم، وبالتالي يخسر المدرب مرحلة الإعداد.

ويتطلب ذلك تدخل وزارتي الخارجية والداخلية، لتسهيل مهمة إصدار جوازات السفر.

كما طرح شهد مشكلة أخرى لا تقل تعقيدا، وتكمن في بعض المواهب من اللاعبين المحليين، الذين تم التلاعب بأعمارهم في وقت سابق، أثناء مرحلة الناشئين أو الشباب.

ورغم أن أعمار هؤلاء، تسمح لهم بالمشاركة مع المنتخب الأولمبي، لكنهم لا يستطيعون السفر، بسبب التلاعب السابق، ما يتطلب من الجهات المسؤولة، التدخل أيضًا لمعالجة هذا الأمر.

كما أن أكثر ما يعقد عملية إعداد المنتخب الأولمبي، هو استمرارية الدوري المحلي، وعدم منح اللاعبين الذين تمت دعوتهم، التفرغ التام للالتحاق بتدريبات الفريق الوطني، رغم أن أغلبهم غير أساسيين في أنديتهم،وبالتالي اقتصر الإعداد على فترات التوقف، بسبب أيام الفيفا.

شهد يعزز تشكيلة المنتخب الاولمبي بخمسة محترفين

ويشدد شهد على ضرورة إعداد المنتخب الأولمبي، بشكل مشابه للمنتخب الأول.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة