ترامب يشن هجوما على الضابط الذي اعتقل صدام وقتل بن لادن

شن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هجومًا حادًا على الضابط السابق ويليام ركفاين الذي أشرف على اعتقال رئيس النظام السابق صدام حسين وقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن.
ووصف الرئيس الأمريكي في مقابلة تليفزيونية مع فضائية فوكس نيوز الضابط المشرف على العمليتين بأنه "من مؤيدي المرشحة الرئاسية السابقة هيلاري كلينتون".
وقال ترامب إن " قائد العمليات الخاصة والأدميرال المتقاعد من فرقة سيلز البحرية ركفاين، من مشجعي هيلاري كلينتون، وداعما لأوباما"، قبل أن يشير إلى أنه كان عليه أن يقبض على أسامة بن لادن بشكل أسرع مما حدث.

وأضاف "ألم يكن الأمر جميلا لو أننا قبضنا على أسامة بن لادن قبل وقت مما حدث"، لافتا إلى أن "الجميع كان يعرف أن بن لادن كان يعيش فى باكستان".
وتأتي تصريحات ترامب لتصعد الحرب الكلامية التي بدأت العام الماضي عندما اعتبر الضابط المتقاعد وصف ترامب للإعلام بأنه عدو الشعب التهديد الأكبر على الإطلاق للديمقراطية الأمريكية.. كما دافع ركفاين عن مدير السي أي إيه السابق جون برينان، وذلك بعدما ألغى ترامب التصريح الأمني له.
وقال ركفاين في مقال بصحيفة "واشنطن بوست" إن "ترامب، وبدلا من أن يضع الآخرين فوق نفسه ويقدم نموذجا وقدوة، قد أحرجنا في أعين أطفالنا وأذلنا على الساحة العالمية والأسوأ على الإطلاق أنه قسمنا كأمة".
وردا على تصريحات ترامب، قال ركفاين إنه لم يدعم كلينتون او أي شخص أخر في الانتخابات الرئاسية عام 2016، وأنه كان داعما لبارك أوباما وجورج دبليو بوش الذين عمل معهما أثناء ارتدائه الزي العسكري".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة