العثور على "أكبر" مقبرة جماعية لضحايا داعش في الرقة

عُثر في ضواحي مدينة الرقة، شمالي سوريا، على مقبرة تضم نحو 3500 جثة لضحايا "داعش" الذي كان يسيطر على هذه المدينة، حسبما أوردت "فرانس برس".

ووفق الوكالة فقد جرى العثور على مقبرة جماعية ضخمة، إضافة إلى قبور فردية، تحت أرض زراعية بضاحية الفخيخة على مشارف الرقة، وتعد هذه المقبرة الأكبر والأقدم لضحايا التنظيم الإرهابي حتى الآن.

وعلم رجال الإنقاذ بموقع هذه المقابر الشهر الماضي، أي بعد أكثر من عام على سيطرة القوات المدعومة من الولايات المتحدة على مدينة الرقة التي كان يسيطر عليها التنظيم المتطرف، ومع اقتراب هذه القوات من السيطرة على آخر بقعة لمقاتلي التنظيم في الباغوز جنوبا.

تنتشر على جانب من أرض الفخيخة الزراعية، مقابر أكثر من 120 جثة تم نبشها من قبل فريق الاستجابة السريعة التابع لجهاز الدفاع المدني في الرقة.

وقد تم تحديد ثماني مقابر جماعية أخرى على مشارف المدينة، بما فيها واحدة أطلق عليها اسم "بانوراما" تم إخراج أكثر من 900 جثة منها.

ويرى خبراء أن موقع الفخيخة قد يساعد في تحديد هوية عدد أكبر من الآلاف الذين لا يزال مصيرهم مجهولا، ومن بينهم أجانب أسرهم "داعش".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة