"غوغل" الأميركية ضمن قائمة الصين السوداء للشركات الأجنبية

رداً على الإجراءات الأميركية ضد شركة "هواوي" أعلنت الصين إعدادها قائمة سوداء خاصة بها للشركات الأجنبية التي تضر بالاقتصاد الصيني، فيما دخلت الرسوم الانتقامية الصينية على البضائع الأميركية مساء الجمعة حيز التنفيذ، وسط اتهامات بكين لواشنطن بالكذب بشأن تأثير الرسوم الجمركية على اقتصادها.

إتخذت بكين في حربها التجارية مع واشنطن خطوة جديدة بالإعلان عن نيتها إعداد قائمة تضم أسماء للشركات الأجنبية التي تضر بالاقتصاد الصيني، من المتوقع أن تكون "غوغل" الأميركية على رأس هذه القائمة.

وأوضح الناطق باسم وزارة التجارة الصينية جاو فينغ أنه: "سيتم إدراج شركات أجنبية ومنظمات وأفراد في قائمة للكيانات غير الموثوق بها، ممن لا يمتثلون لقواعد السوق وينحرفون عن روح الاتفاق ويفرضون حظراً ويتوقفون عن تقديم الإمدادات للشركات الصينية لأغراض غير تجارية ويضرّون بشكل كبير بالحقوق المشروعة ومصالح الشركات الصينية".

وفي أعقاب إعلان الوزارة الصينية، رجحت صحيفة غوبال تايمز التابعة لصحيفة الشعب الناطقة باسم الحزب الشيوعي الحاكم أن تلك القائمة السوداء قد تشمل شركتي "غوغل" الأميركية و أي آر إم البريطانية، إذ سبق أن جمدتا مشاريعهما مع شركة "هواوي" الصينية العملاقة بطلب من الولايات المتحدة، والتي أدرجتها واشنطن في القائمة الأميركية السوداء.

وكانت "غوغل" التي تعد منظومتها التشغيلية "أندرويد" غاية في الأهمية بالنسبة لهواتف "هواوي"، بين الشركات التي أعلنت أنها ستلتزم القرار الأميركي.

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة