الحشد الشعبي يحذر من وجود صفحات تابعة لداعش تبث شائعات في خانقين

اكد اللواء ١١٠ في الحشد الشعبي، اليوم الاحد، دعمه لاستقرار الامن في قضاء خانقين ودرء مخاطر الارهاب عن اهاليها، محذرا من وجود صفحات تابعة لداعش تحاول تأزيم الامور وتروج لاكاذيب.

وذكر اللواء في بيان تلقت وكالة الرأي العام / بونا نيوز / نسخة منه ، ان" الحشد الشعبي قوة وطنية تمثل كل اطياف العراق دون استثناء ووجودها في خانقين وريفها جاء لدرء مخاطر الارهاب واستجابة لنداءات الاهالي".

واضاف ان "اغلب مقاتلي اللواء من اهالي خانقين وقراها ولهم دور مهم في مواجهة داعش واعطاء دماء زكية خلال السنوات الماضية"، مؤكدا ان "مايروج في مواقع التواصل الاجتماعي من اكاذيب وشائعات مغرضة هدفها بالاساس اهالي خانقين من خلال اشاعة الفوضى والاساء لتضحيات الحشد الشعبي المقدس".

واشار اللواء في بيانه الى ان "اتهام الحشد بالوقوف وراء جريمة انتحاري الكورنيش الاخيرة في خانقين كذبة اخرى معروفة للقاصي والداني وهنا نؤكد على امر هام بان الحشد يتعرض الى هجمة شرسة من قبل قوى متطرفة نظرا لنجاحه في قطع الطريق على داعش في الوصول الى خانقين والعبث بامنها واستقرار ولدينا ايمان قوي بان الاهالي يدركون اهمية وجود الحشد في مناطقهم خلال الفترة الماضية".

 

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة