تحرك لإدراج سدة الهندية ضمن لائحة التراث العالمي

 تعتزمُ وزارة الموارد المائية اعداد ملف لادراج سدة الهندية ضمن لائحة اليونسكو للتراث العالمي وتحويلها الى معلم سياحي.

وانشئت سدة الهندية على نهر الفرات جنوب مدينة المسيب بمحافظة بابل، العام 1913، بهدف رفع منسوب شط الحلة ونهر الهندية خلال فصل الصيف.
وقال مدير الموارد المائية في بابل المهندس فالح حسن السعيدي، في حديث صحفي، إن "الدائرة بصدد اعداد الملف بعد ان مر اكثر من 100 عام على انشائها وبالتالي اصبحت موقعا تراثيا"، مبينا ان "وزير الموارد والجهات المعنية ستشرف على اعداد الملف وتقديمه للمنظمة".
واوضح ان "الوزارة تعمل حاليا على استملاك القصر الرئاسي الذي كان تابعا للنظام السابق قرب السدة لتحويل المنطقة الى منتجع سياحي، حيث ستزداد اهميتها بعد ادراجها ضمن لائحة التراث العالمي".
واشار الى "مباشرة الملاكات المختصة برفع جميع التجاوزات على جانبيها وإعادتها الى سابق عهدها".
وتوزع السدة الحصص المائية من ايسر مقدمها الى نهر الكفل وجدول المسيب الكبير، اما من ايمنها فتزود ترعة الحسينية وجدول بني حسن.

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة