فرنسا وبريطانيا وألمانيا: الاتفاق النووي لا يزال السبيل الوحيد لضمان سلمية برنامج إيران

شددت الدول الأوروبية الثلاث الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران، وهي فرنسا وبريطانيا وألمانيا، على أن هذه الصفقة لا تزال السبيل الوحيد لضمان سلمية برنامج طهران النووي.

وأشار متحدثون باسم الممثل الأعلى للأمن والسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي، جوزيب بوريل، ووزارات الخارجية البريطانية والفرنسية والألمانية، في بيان مشترك صدر اليوم السبت، إلى أن المشاريع النووية الثلاثة في إيران المتفق عليها بموجب خطة العمل الشاملة المشتركة وقرار مجلس الأمن الدولي 2231، بما في ذلك تطوير مفاعل أراك، "تخدم مصالح عدم انتشار الأسلحة النووية وتقدم إلى المجتمع الدولي ضمانات بأن الأنشطة النووية الإيرانية تحمل طابعا سلميا وآمنا حصرا".

وشدد البيان على أن الاتفاق النووي "لا يزال الطريق الأفضل والوحيد لضمان سلمية برنامج إيران النووي".

تعليقات الفيسبوك

التعليقات مغلقة